معرض المخطوطات

تعد المخطوطات العربية أقدم تراث فكري إنساني وصل سالماً إلى هذا العصر، وكانت هذه المخطوطات من الكثرة بحيث فاقت في عددها وتنوعت موضوعاتها أي تراث فكري عالمي، وقد وصل عددها قرابة الثلاثة ملايين مخطوطة، وهي مبعثرة في مكتبات العالم العربي والإسلامي وبقاع العالم الأخرى، أما المخطوطات العُمانية الموجودة الآن، وفي ظل غياب فهارسَ علمية دقيقة، أو ما يقارب العدد الستين ألفاً يُطمئنُ إليه؛ قد قامت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بجمع أكثر من خمسة وسبعين ألف مخطوطة، وكانت للمخطوطات الرقمية النصيب الأوفر مما تحصلت عليه من المكتبات الخاصة بالمواطنين في السلطنة، كذلك فلسطين، والسعودية، والجزائر، وتونس، وتنزانيا، وأثيوبيا، فرنسا، وروسيا، وإيران، والهند، وباكستان، والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها.